الإثنين 26 فبراير 2024

كان في قديم الزمان بنت

موقع أيام نيوز

كان في قديم الزمان بنت جائعة طلبت من أمها أن تعطيها خبزا لتأكله و لكن الأم اعتذرت لأنها كانت تمشط شعرها و طلبت من إبنتها الإنتظار قليلا حتى تنتهي و تغسل يديها ثم تعطيها طعامها لكن البنت كانت عنيدة و لا تريد الإنتظار فهددت أمها بأن تفتح باب القفص لكل الطيور التي اصطادها زوج أمها اعتقدت الأم أن ابنتها تمزح بكلامها هذا فقالت لها حاولي إذا فتحت باب القفص و طارت كل الطيور التي كانت بداخلهاصعقت الأم لتصرف ابنتها يا إلهي ستتعرض للقتل من طرف زوجهاماذا تفعلجمعت الأم كل حاجياتها و هربت مع ابنتها و هي لا تدري أين ستذهباستمرت في المشي و البحث عن مكان يأويها هي و ابنتها وجنينها الذي في بطنها فأدركها الليل إلى أن وصلت إلى غابة موحشة فصعدت فوق شجرة لتقضي ليلتها هناك إلى أن تشرق الشمس و تواصل بحثها بقيت هذه الأم فوق الشجرة مع ابنتها فجاءت الوحوش إلى وكرها بعد قضاء يوم كامل بحثا عن الطعام دون جدوى إنتبهت الوحوش لوجود آدميين فوق الشجرة و أرادت أن تحصل عليهم كطعام لها أرسل الأسد ملك الغابة النملة و قال لها حاولي لسع الأم فتسقط و نأكلها ثم نحاول إسقاط الفتاة صعدت النملة و بدأت تمشي ببطء إلى أن وصلت فوق الشجرة لكن الفتاة انتبهت لها فسحقتها بيدها فماټت انتظرت الوحوش سقوط الأم و لكن دون جدوى فما كان لها سوى أن ترسل نملة أخرى و لكن الفتاة انتبهت أيضا فسحقتها كما فعلت بالأولى فهمت الوحوش أن الفتاة هي التي تقضي على النمل فقال الأسد حسنا إن النملة مخلوق ضعيف و يقضى عليه بسهولة إذن سنرسل الحيةأرسل الأسد الحية و أوصاها بأن تغير طريقها بحيث لا تنتبه لها الفتاةصعدت الحية بهدوء إلى أن وصلت إلى الأم و هي نائمة و لا تشعر بشيئ فلدغتها لدغة ممېتة لم تشعر الفتاة إلا و والدتها تسقط على الأرض سقطت الأم و جنينها على الأرض و كانت وجبة طعام للوحوش بدأت الوحوش تقسم وجبتها فيما بينها و لكن الأرنبة كانت حكيمة و فطنت فقالت أنا لا أريد أن آكل اليوم لأني متعبة و لكني أريد أن تكون البطن هي حصتي حصلت الأرنبة على البطن و انتظرت دخول الوحوش إلى أوكارها ففتحتها و أنقذت الجنين من المۏت فنادت على الفتاة و قالت لها انزلي أيتها الفتاة المسكينة و خذي أخاك إنه بخير و لكن يجب أن تهربي به بعيدا حتى لا تنتبه الوحوش فتتبعك
نزلت الفتاة و لفت أخوها في خمار لها و انطلقت تبحث عن مكان يحميها من خطړ الوحوش واصلت الفتاة سيرها إلى أن أشرقت الشمس وصلت إلى حي